قال محمد عباس مدير عام الإدارة المركزية للتطوير والتعلم وتطوير الكفاءات في بنك مصر إنه بشأن التغيرات التي حدثت

مصر,البنوك,بنك مصر,المركزى,2020,البنك المركزي,القطاع المصرفي,كورونا,الموارد البشرية,جائحة كورونا,خدمات البنوك

الجمعة 25 يونيو 2021 - 14:28
بنك مصر

مسئول تطوير الكفاءات ببنك مصر: المركزي يولي اهتمام بتطوير العنصر البشري والإرتقاء بالمنظومة

قال محمد عباس مدير عام الإدارة المركزية للتطوير والتعلم وتطوير الكفاءات في بنك مصر إنه بشأن التغيرات التي حدثت بالقطاع المصرفي وتأثيرها على مهمات إدارات التدريب وتطوير الأداء بالبنوك فمما لا شك فيه فقد حدث تغيير كبير وإيجابى ليس فقط منذ بدء جائحة كورونا وتداعياتها على الاقتصاد عموما ولكن نتيجة تأثير المبادرات التي اتخذها البنك المركزى و جميع البنوك العاملة بالتبعية في هذا الشأن. 



 

وأضاف عباس في حوار لـ"مصرفيون" التابع للمعهد المصرفي المصري إن البنك المركزي يولي اهتمام كبير بتطوير العنصر البشرى والاهتمام الشديد بالإرتقاء بمنظومة التطوير والتعلم بالقطاع المصرفي، وهو ما نشعر به جميعا وظهر جليا في المبادرات الكثيرة التي إنتهجها الذراع الرسمي للتدريب بالقطاع المصرفي ( المعهد المصرفي المصرى) وهو ما يساعدنا كمسئولين في هذه الإدارات علي  تنفيذ كافة الإستراتيجيات المرجوة لتحسين الخدمات المقدمة لعملاؤنا (موظفي البنوك).

 

وأوضح أن ذلك الأمر ينعكس بالإيجاب على تطوير معارفهم وقدراتهم الفنية والشخصية من أجل تقديم خدمات أفضل لعملاؤنا بالقطاع المصرفي ولكن حينما اتكلم عن المتغيرات الجوهرية التي حدثت والتي كان من المرجح العمل على تفعيلها في السنوات المقبلة هو الإسراع في تغيير نمطية وأدوات التطوير والتعلم وليس الإعتماد فقط على المحاضرات التدريبية بقاعات التدريب وأهمية استخدام الطرق التكنولوجية الحديثة لمواجهة التحديات الخاصة بالجائحة فى عام 2020 بالإضافة إلى التوجه العام لاجتذاب شركات تدريبية متخصصة دولية في كافة الموضوعات المهمة والتي تساهم في إحداث طفرة غير مسبوقة في جميع خدمات البنوك المقدمة للعملاء. 

 

وتابع: التعرف على أحدث المستجدات في علوم القطاع المصرفي ورفع كفاءة المحاضرين بالمعهد بشكل لافت للنظر وتدريبهم بكفاءة عاليه على استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة لمواكبة المتغيرات الجذرية في طرق التدريب الحديثة كان له عظيم الأثر في تنفيذ كل الإستراتيجيات المقدمة في خطط التدريب لدينا لزملاؤنا بالبنك وهذا على المستوى التكتيكى لتنفيذ المتطلبات من قبل الإدارة العليا بشكل عام. أما بشكل خاص فإن إدارات التطوير والتعلم الآن قد بدأت تنتهج اتجاه مختلف للعمل بشكل فعال والمشاركة بشكل استراتيجيى فيما يخص اختيار وتدريب وتطوير الكفاءات والعناصر المتميزة والعمل على الحفاظ عليهم من منطلق التوجه الإستراتيجيى لقطاعات الموارد البشرية في الحفاظ والعمل على تطوير وبناء القدرات وخلق كوادر متميزة للفرص المستقبلية.