شارك الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اليوم فى مائدة مستديرة تحت عنوان مستقبل التكنول

مصر,التنمية المستدامة,التحول الرقمي,كورونا,التكنولوجيا الرقمية,جائحة كورونا,رعاية

الخميس 20 يناير 2022 - 01:16
بنك مصر

وزير الاتصالات: توصيل خدمات الانترنت فائق السرعة لـ 2563 مدرسة تعليم ثانوى

جانب من الجلسة
جانب من الجلسة

شارك الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اليوم، فى مائدة مستديرة تحت عنوان "مستقبل التكنولوجيا والتحول الرقمى بعد جائحة كورونا" ضمن فاعليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ والذى يعقد تحت رعاية وبحضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى. .. وأعرب الدكتور عمرو طلعت، عن سعادته بالنسخة الرابعة من منتدى شباب العالم وسط كوكبة من الشباب الواعد والمميز فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤكدا أن نجاح أى مشروع معلوماتي مرتبط بتأثيره على التنمية وفى خدمته للانسانية. .. وأشار إلى وجود عدد لا نهائى من الفرص التى تتيحها التكنولوجيا الرقمية فى سبيل تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة وتمكين المجتمعات من التطور والنمو وذلك من خلال الاعتماد بشكل كبير على التقنيات الحديثة؛ بما فى ذلك الذكاء الاصطناعى، وإنترنت الأشياء، والجيل الخامس، والروبوتات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وسلسلة الكتل، والواقع المعزز، والواقع الافتراضى. .. وأوضح أن نجاح أى دولة ناشئة فى تحقيق نهضة رقمية يأتى على مدى قدرتها فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذكر أن هناك نماذج للإعتماد على التكنولوجيا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة منها هدف القضاء على الفقر، وتحقيق التنمية الاقتصادية، مؤكدا أن التعليم هو مفتاح النهضة واى حركة تنموية للمجتمع، مشيرا إلى أنه لجائحة كورونا جانب ايجابى في أنها سارعت الخطى نحو التعليم الهجين الذى يمكن لأعداد أكبر أن تستفيد من كافة الموارد التعليمية، مشددا على أنه لا يمكن أن تحقق رعاية صحية الان بدون تكنولوجيا المعلومات. .. وذكر أن من ضمن أهداف التنمية المستدامة هو التعليم الجيد، والتكنولوجيا توفر فرص واسعة للتعلم عن بعد، وهو الأمر الذى ظهر جليا بعد جائحة كورونا، حيث تم تنفيذ مشروع لتوصيل خدمات الانترنت فائق السرعة لـ 2563 مدرسة تعليم ثانوى فى كل محافظات مصر بطول 4500 كيلو متر من السنترالات إلى المدارس، ويتم تنفيذ مشروع لتحويل الجامعات المصرية إلى جامعات رقمية وتطوير البنية المعلوماتية بها؛ لتلبية متطلباتها فى تحقيق التحول الرقمي.