أكد محللون أن الجنيه سيصمد بشكل أفضل من معظم عملات الأسواق الناشئة الأخرى في حالة تشديد السياسة النقدية من جان

التضخم,الدولار,البنوك,أفريقيا,البنوك المركزية,الأسواق الناشئة,المستثمرين,ارتفاع الدولار,السياسة النقدية,بلومبرج,الاحتياطي الفيدرالي,عملات,معدل التضخم,أسعار الفائدة

الجمعة 30 يوليو 2021 - 11:35
بنك مصر

توقعات بصمود الجنيه في مواجهة تشديد السياسة النقدية الأمريكية

 

أكد محللون أن الجنيه سيصمد بشكل أفضل من معظم عملات الأسواق الناشئة الأخرى في حالة تشديد السياسة النقدية من جانب مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وذلك نظرا لأسعار الفائدة الحقيقية الجذابة، وفق ما نقلته بلومبرج عن محلل لدى فيديليتي إنترناشونال.

ويتمتع الجنيه، جنبا إلى جنب مع السيدي الغاني، بميزة "هائلة" بالمقارنة مع نظرائه من حيث العوائد الحقيقية، ومن المرجح أن يظل أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب في حال تسبب قيام الفيدرالي بتشديد السياسة النقدية في خروج التدفقات الاستثمارية من الأسواق الناشئة.

وقد أبدى المحللون تفاؤلهم بأن عملات الأسواق الناشئة ستصمد أمام تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة، حيث تتجه البنوك المركزية في الدول النامية أيضا لرفع أسعار الفائدة استجابة لارتفاع معدل التضخم.

واحتفظت البرازيل وروسيا والتشيك وجنوب أفريقيا والمجر - وكلها دول رفعت أسعار الفائدة لديها أو من المتوقع أن تقوم بذلك قريبا - بمكاسبها ربع السنوية، وفي حين توقف ذلك مؤقتا بسبب ارتفاع الدولار الأسبوع الماضي، فإن عملات الأسواق الناشئة ستعاود الصعود عندما يتراجع الدولار.

وقال أحد الخبراء الاقتصاديين: "من المتوقع أن تبدأ البنوك المركزية في الأسواق الناشئة في رفع أسعار الفائدة قبل قيام الاحتياطي الفيدرالي بذلك". 

وأضاف: "خلال الصيف، قد يؤدي تراجع التقلبات إلى حث المستثمرين على الدخول في صفقات تجارة الفائدة الموسمية مرة أخرى مما يصب في صالح عملات الأسواق الناشئة ذات العوائد المرتفعة".