عقد بنك القاهرة أول اجتماع لمجلس إدارته بتشكيله الجديد برئاسة طارق فايد ليواصل البنك خلال الفترة القادمة تحقيق

مصر,البنوك,طارق فايد,بنك القاهرة,المركزى,البنك المركزي,مؤشرات,الجهاز المصرفى,السوق المصرفى المصرى,محافظ البنك المركزي,شغل,2021,البنك المركزى

الجمعة 30 يوليو 2021 - 12:27
بنك مصر

طارق فايد.. صاحب الفضل في تطویر قطاع الرقابة والإشراف بالقطاع المصرفي المصري 

طارق فايد رئيس بنك القاهرة
طارق فايد رئيس بنك القاهرة

عقد بنك القاهرة أول اجتماع لمجلس إدارته بتشكيله الجديد برئاسة طارق فايد ليواصل البنك خلال الفترة القادمة تحقيق إنجازات جديدة ومؤشرات أداء متميزة تليق بحجم ومكانة "بنك القاهرة" بالسوق المصرفى المصرى.



 

جاء ذلك بناء على قرار الجمعية العامة لبنك القاهرة الصادر بتاريخ 31 مارس 2021.

 

وشمل القرار التجديد لحازم حجازى نائباً لرئيس مجلس الإدارة، وكل من أمل عصمت، أشرف بكرى، هشام سند، وائل زيادة كأعضاء لمجلس الإدارة غير تنفيذيين، وانضمام كل من ليلى مقدم وهشام هندى كأعضاء  جدد.

 

ويعد طارق فايد أحد أبرز المصرفيين، حيث يتمتع بخبرة طويلة تصل لأكثر من 30 عاماً من العمل المصرفى مما أهله لقيادة أحد أكبر البنوك العامة بالقطاع المصرفى، كما يشغل حالياً عضوية مجلس إدارة المعهد المصرفي المصري، إتحاد المصارف العربية، اتحاد بنوك مصر، بالإضافة إلى عضوية مجلس إدارة عدد من المؤسسات الأخرى.

 

وتولى فايد خلال مشوار ممتد لأكثر من 30 عاماً من العمل المحترف  العدید من المناصب آخرھا، الإنضمام للبنك المركزى المصري عام 2008 فى منصب وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع الرقابة والإشراف في إطار المرحلة الثانية والأهم من برنامج  تطویر القطاع المصرفى المصري التى يعود إليها فضل صمود الجهاز المصرفي المصري فى مواجهة عواصف الازمات المالية المحلية ومن قبلها الخارجية. 

 

ونجح طارق فايد خلال تلك الفترة في إدارة الكثير من الملفات شديدة الحساسية والأھمیة يتصدرها، تطویر قطاع الرقابة والإشراف فى البنك المركزى المصرى، وتطویر إدارات الرقابة المكتبیة، والشئون المصرفیة، ومخاطر الائتمان، والمخاطر الكلیة حتى تتماشى مع أفضل الممارسات الرقابیة العالمیة.

 

كما نجح فى إدخال وتطویر نظم الإنذار المبكر واختبارات الضغوط بالبنوك العاملة فى السوق المصرفى المصرى حتى باتت جزءا أساسیا من أدوات الرقابة الاحترازیة للبنك المركزى المصري.

 

وعمل فايد على إصدار أول تقریر للاستقرار المالى عام 2016 ، وساھم بخبراته المتميزة في دعم مؤشرات السلامة المالیة للقطاع المصرفي المصرى، ودعم الجهاز المصرفى المصرى حتى أصبح أكثر القطاعات الاقتصادیة في مصر قدرة على تحمل الصدمات المالیة، وتحقيق المكاسب من ورائها،  وحماية البنوك العاملة فى السوق المصرفى المصرى التى تجاوزت بكفاءة أصعب الأزمات المالية العالمية. 

 

كما عمل فى العديد من المؤسسات المالية داخل وخارج مصر فى مجالات وإدارات مختلفة مثل رئاسة مجموعة إدارة المخاطر بالمصرف العربى الدولى، و مجموعة التفتیش على إدارات الائتمان مجموعة سامبا المالیة المملكة العربیة السعودیة - مجموعة سیتى بنك سابقاً، كما شغل منصب نائب الرئیس للتمویل والاستثمار بمنطقة الإسكندریة والدلتا بـ"سیتى بنك "، وتولى منصب مدیر أول قطاع التمویل والاستثمار بالبنك المصرى الأمریكى.