ينشط البنك الأهلي المصري في دعم قطاع الصحة في مصر ويعد أحد الرعاة والشركاء الاستراتيجيين لمعظم الأعمال الخيرية

مصر,البنك الأهلي المصري,فيروس كورونا,تبرع,مؤسسة أهل مصر,نرمين شهاب الدين,وزارة الصحة,أزمة كورونا,هشام عكاشة,رعاية,المسؤولية الاجتماعية

الجمعة 25 يونيو 2021 - 15:12
بنك مصر

البنك الأهلي المصري.. الراعي الاستراتيجي لأعمال الخير في مصر

ينشط البنك الأهلي المصري في دعم قطاع الصحة في مصر ويعد أحد الرعاة والشركاء الاستراتيجيين لمعظم الأعمال الخيرية التي تبدأ من بناء وإعادة تأهيل مدارس مرورا بالقطاع الصحي وكشف الكرب عن الغارمين والغارمات فضلا عن مساعدة المبتكرين ورواد الأعمال.



 

- مستشفى 75357

 

ويعد البنك الأهلي المصري NBE أحد شركاء مؤسسة 57357 لعلاج سرطان الأطفال الخيريين الرئيسيين وعلى مر السنين ، منذ إنشاء المستشفى ، كان أحد الداعمين الأقوياء ، الذين يساهمون في استقراره واستدامة مهمته. 

 

وكان البنك الأهلي المصري ثاني بنك يخصص حسابًا مصرفيًا لجمع التبرعات لمشروع المستشفى خلال مرحلة تنفيذه وفي ذلك الوقت ، كان البنك الأهلي المصري أحد الرعاة الرئيسيين لسباقات الماراثون المختلفة لجمع الأموال لإنجاز المشروع. 

 

وعلى مر السنين ، تجلت الرحلة الخيرية في مشاركتها في فرص التسمية / برامج التبرع المستمرة صدقة ، ومساهمتها في توسعة المستشفى وتمويلها للمعدات الطبية والأدوية لمرضانا. 

 

وبالإضافة إلى ذلك ، لا ينبغي لأحد أن ينسى الزيارات المستمرة لإدارة وموظفي البنك ودورهم في رفع معنويات أطفالنا من خلال المشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة مثل الماراثون ورمضان إفتار وتزيين المستشفى للأعياد والمناسبات الأخرى.

 

وأشادت مؤسسة 57357 بدور البنك الأهلي المصري الاجتماعي وبينما يعاني العالم بأسره من أزمة كورونا ، تأتي مساهمة البنك الأهلي المصري في متناول اليد وستمكننا من متابعة تقديم رعاية عالمية الجودة لمرضانا في وقت نكافح فيه أيضًا لمواجهة نقص التبرعات.

 

- مسشتفى الأورمان

 

تبرع البنك الأهلي المصري بمبلغ 39 مليون جنيه مصري لدعم المرحلة الثالثة من مستشفى شفاء الأورمان الذي يقدم خدمات طبية مجانية لمرضى السرطان في محافظة الأقصر في صعيد مصر وفي إطار المرحلة الثالثة ، سيتم إنشاء مبنى من أربعة طوابق على مساحة 28000 متر مربع.

 

ويأتي التبرع في إطار جهود المسؤولية الاجتماعية للبنك لدعم المجتمع المدني بشكل عام والخدمات الصحية في صعيد مصر بشكل خاص وكان وتبرع البنك بمبلغ 44 مليون جنيه لدعم المرحلتين الأوليين من المستشفى.

 

واستقبل مستشفى شفاء الأورمان - الذي تم افتتاحه قبل ثلاث سنوات - حوالي 14.500 مريض في جميع أنحاء الدولة. وقد قدمت العلاج الكيميائي لـ 270 مريضًا بالسرطان يوميًا.

 

يحتوي المرفق - الذي يحمل شعار "من أجل صعيد مصر خالٍ من السرطان" - على 156 سريرًا و 102 كرسيًا للعلاج الكيميائي وعيادات طوارئ و 15 عيادة خارجية. كما أنها مجهزة بأربع غرف عمليات لتعمل على عشرة مرضى يوميًا.

 

كما تبرع البنك بمبلغ 300 مليون جنيه لإنشاء مستشفى أهل مصر للحروق والذي سيكون أول وأكبر مجمع طبي متخصص غير هادف للربح ومركز أبحاث في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا وتم تصميم المستشفى بسعة 120 سريرًا في المرحلة الأولى من بنائه وقابل للتوسيع إلى 180 سريرًا في المرحلة الثانية.

 

ومستشفى أهل مصر للحروق هو مجمع طبي غير هادف للربح يتألف من خدمات الطوارئ والخدمات الطبية بما في ذلك أجنحة التشغيل ، والتصوير التشخيصي ، وإعادة التأهيل والعلاج النفسي ، والمختبرات ، وخدمات العيادات الخارجية ، ووحدة العلاج بالأكسجين ، ووحدة العناية المركزة ، وأجنحة المرضى الداخليين ، والزوار والقادمين. مرافق ومباني مؤسسة أهل مصر.

 

- مستشفى جامعة عين شمس

 

أشاد كد الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس بالدور الإيجابي للبنك الأهلي المصري وشراكته مع مستشفيات جامعة عين شمس لعدة سنوات والتي ساهمت في إضافة كبيرة للمستشفيات الجامعية.كما أعرب عن سعادته ببداية تحقيق الحلم الكبير الذي كان يحلم به والمتمثل في أن تكون مستشفيات جامعة عين شمس المعيار الذي يجب أن تتبعه جميع مستشفيات الجامعة.

 

وأضاف أن مستشفيات الجامعة من أكبر المستشفيات التي تخدم حوالي 1.5 مليون مريض سنويًا في مختلف التخصصات الطبية ، بالإضافة إلى أنه يضم أفضل الأطباء والكادر التمريضي المؤهلين ، والتي يتم توجيه خطط التطوير إليها في محاولة لرفع كفاءة الخدمة المقدمة للمرضى ، وعلى رأسها تقليص قوائم انتظار المرضى ، مما يدعم خطط الدولة في هذا الصدد ويتماشى مع رؤية مصر 2030 في تقديم أفضل رعاية صحية للمواطن المصري.

 

وأكد هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري سعي البنك الأهلي المصري الدائم لاستكمال مساهماته في تطوير جامعة عين شمس ومستشفياتها الجامعية والتي وصلت حتى الآن إلى ما يقرب من 400 مليون جنيه والتي تم توجيهها لدعم وتطوير التخصصات الطبية المختلفة والتي تندرج ضمن مساهمات البنك في مختلف مجالات المسؤولية الاجتماعية والتي تجاوزت 8 مليارات في السنوات الخمس الماضية ، تم توجيهها إلى القطاعات المختلفة التي تخدم المواطن المصري ، وخاصة قطاعي الصحة والتعليم ، لتأثيرها المباشر على خطط التنمية للدولة ، مبينة أن حصة مساهمات ملف التعليم منها تجاوزت قرابة المليار جنيه ، فيما بلغ الملف الصحي ثلاثة مليارات جنيه خلال خمس سنوات ، وهذا يؤكد استمرار البنك في تنفيذ استراتيجيته للدعم الاجتماعي التي تهدف إلى تحقيقها. الأثر الإيجابي للخدمات المقدمة للمواطنين.

 

وأضافت نرمين شهاب الدين أن دور البنك الأهلي المصري في دعم مستشفيات جامعة عين شمس امتد لدعم مستشفى الدمرداش للجراحة من خلال تطوير جناح وأجهزة التعقيم لقسم الأوعية الدموية وبعض الأقسام بالمستشفى وكذلك دعم مستشفى الأطفال بمستشفيات جامعة عين شمس من خلال تجهيز قسم الأشعة والكلى الصناعية وتطوير وحدة العناية بالصدر والمناظير والذي كان له دور كبير في الظروف الحالية لفيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى المساهمة في تطوير وحدة السكتة الدماغية وقسم أمراض الدم وزرع النخاع بمستشفى الطب الباطني وتطوير مجمع العمليات و وحدة الكلى والكلى الصناعية بمستشفى عين شمس التخصصى.

 

تضمنت الافتتاحات جناح العمليات المشتركة بمستشفى جامعة الدمرداش بتكلفة 130 مليون جنيه منها 120 مليون جنيه تبرع بها البنك الأهلي المصري و 10 ملايين جنيه من جمعية نهضة طب عين شمس قسم طب عين شمس وجراحة الفم والوجه والفكين بتكلفة 16 مليون جنيه ومجمع المخلفات الطبية بتكلفة 13 مليون جنيه والمجمع الادارى بتكلفة 5 ملايين جنيه والجراج متعدد الطوابق تطوير الموقع العام للمستشفيات بتكلفة 240 مليون جنيه بالإضافة إلى جناح العمليات الصغرى بمستشفى عين شمس التخصصي والذي يضم 4 غرف عمليات بتكلفة 35 مليون جنيه بالإضافة إلى وحدة الأشعة وجناح جديد للرنين المغناطيسي بتكلفة 36 مليون جنيه. جنيه ووحدة للفحوصات والتأهيل القلبي بتكلفة 10 مليون جنيه.

 

- مواجهة فيروس كورونا

 

في يوليو 2020وقعت وزارة الصحة والسكان المصرية بروتوكول تعاون مع البنك الأهلي المصري وبنك مصر لدعم قطاع الصحة في مواجهة فيروس كورونا بمبلغ 60 مليون جنيه.

 

وأكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان أهمية تضامن جميع مؤسسات الدولة ، الأمر الذي سيسهم بشكل كبير في تجاوز مصر لهذه الأزمة ، ويحد من تداعياتها مشيدة بالدور الحيوي لكل من البنك الأهلي المصري وبنك مصر في تلك الأزمة ، والتآزر الذي يمثله بروتوكول التعاون لجهود كافة مؤسسات الدولة ومنظمات العمل الأهلي لدعم متطلبات القطاع الصحي.

 

وقال هشام عكاشة ، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري إن البنك حريص على الاستمرار في تقديم كافة أساليب الدعم للمساهمة مع أجهزة الدولة في الحد من انتشار الفيروس وتقليل تداعياته. 

 

وأكد عكاشة أن مساهمات البنك منذ بداية الأزمة بلغت 750 مليون جنيه ، والتي وجهت للأغراض الصحية من خلال توفير المعدات اللازمة أو تجهيز أماكن العزل الصحي أو دعم الفرق الطبية ، ودعم الفئات المختلفة المتضررة من الأزمة وذلك من إجمالي المساهمات المجتمعية للبنك والتي بلغت 8 مليارات جنيه في آخر 6 سنوات.